تعرف علينا

حقوق – مساواة – تنمية – تعزيز السلام
تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي لمعرفة المزيد عن اعمالنا

المؤسِّسات

إيمان فتيّح

إيمان شرباتي

إبتسام فضول

مايسة الدقر

جمانة الكحيل

منال الخلف

عائشة الناصر

لجين الفرا

عبير حيزة

ندى قنواتي‬

نحن هنا لنصنع مكاناً أفضل للمرأة السورية

التأسيس والانطلاقة

تأسست في 9 أذار عام 2015
و هي مؤسسة قيد الترخيص ومحتضنة من مركز الأعمال السوري-دمشق

تحت رقم(1354) تاريخ 24-12-2017

ويضم الملتقى مجموعة من السيدات السوريات المقيمات في الداخل السوري وبمختلف الشرائح والفئات الاجتماعية.

وانطلاقا “من ايماننا المطلق بأن للمرأة دور كبير يجب أن تتحمله في ظل هذه الظروف وبهدف إظهار تطور المرأة السورية خلال الأزمة وتحولها من التأثر إلى التأثير الإيجابي على الصعيدين الإنساني والاجتماعي إضافة إلى تعزيز وعي المجتمع المحلي والمدني بدورها الفعال في صنع السلام على المستوى الداخلي والمحلي في ظل الأزمة الراهنة وما تعانيه اليوم من عنف كبير وانطلاقا” من أهمية محافظة المرأة السورية على مكانتها في المجتمع ودورها الريادي في النهوض المجتمعي على جميع الصعد وخاصة إزاء انتشار العنف والانتهاكات العديدة التي تتعرض لها في ظل الظروف الحالية التي تعيشها سورية حاليا يعمل ملتقى السلام للمرأة السورية على تعزيز دور المرأة في بناء السلام.

وحيث أن النساء والأطفال أكثر الشرائح تضرراً بالأزمة في سورية وخاصة أنه يوجد أكثر من مليوني مهاجر سوري خارج الحدود معظمهم من النساء والأطفال وقد تعرضوا للكثير من حالات الاستغلال والاتجار إلى جانب حرمان الأطفال من متابعة دراستهم حيث أن قرارات الأمم المتحدة لحظت الآثار السلبية للأزمات على النساء وخاصة العنف الجنسي والجسدي من خلال التركيز على عدة مواضيع أساسية كحماية حقوق الفتيات والنساء وتعزيز فكرة النوع الاجتماعي.

يضاف إلى أنه هناك دور كبير للمرأة في بناء السلام بوصفها عنصراً حاسماً في درء الصراعات وحلها على السواء والتأكيد على ضرورة حماية حقوق المرأة خلال النزاعات والأزمات ومنع العنف الجنسي

وإدماجها بشكل كامل في عمليات ما بعد الصراع وأثناء المصالحة وإعادة العمل على تعزيز دور المرأة السورية في صنع السلام والمصالحة الوطنية وفي صناعة الاستقرار وأن يكون لها دور حقيقي في رسم معالم المستقبل وإعادة الإعمار وأخذ آرائها بعين الاعتبار بكل ما له صلة بمستقبلها ومستقبل عائلتها وأطفالها والمجتمع بأكمله أيضاً، وأهمية مشاركتها في كل مراحل العمليات السلمية والمفاوضات وفي برامج التثقيف لمرحلة ما بعد الأزمة وتحفيزها على المشاركة في حملات التوعية وتبني برامج تدريبية وورش عمل تستهدف التأهيل السياسي والاجتماعي للمرأة السورية.

أهداف الملتقى

– ضمان تمكين المرأة السورية من القيام بدور فعال في تحقيق السلام وبناء الديمقراطية.
– المشاركة في الحياة العامة والسياسية.
– العمل على إحلال رؤية موحدة للسلام.
– بناء التضامن بين الناشطات والنشطاء الذين تعهدوا بالعمل معاً من خلال الملتقى.

كما يعمل الملتقى أيضا” على :
 نشر الوعي بقضايا المرأة وفقاً لمبدأ المساواة التامّة.
– تحويل قضية المرأة إلى مسألة اجتماعية عامّة باعتبارها قضية من قضايا التقدم الاجتماعي.
– مناهضة كل أشكال التمييز ضد المرأة وكل أشكال العنف الممارس ضدها في الأسرة والمجتمع والقوانين والسياسات العامة.

استراتيجيات العمــل

– التشبيك مع المنظمات والمجموعات التي تخدم هدف السلام داخل البلاد وخارجها.
– بناء قنوات تواصل مع فئات المجتمع السوري على صعيد الأفراد والمجموعات.
– بناء القدرات وتأهيل الكوادر اللازمة للنهوض بهذه الحملة.
– تمكين المجتمع المحلي من القيام بدور فاعل في بناء السلام.
التركيز على الاحتياجات الفورية والملحة للأشخاص المتضررين بالنزاع.
– تمكين المرأة بكافة المجالات.

شركاؤنا

نساهم بتمكين النساء السوريات للوصول لغد أفضل.